في المسجد الأقصى

DSC_0061 (1)

على خلاف تدوينتي السابقة لن أذكر معلومات تاريخية فلست أهلًا لذلك، أحببت فقط أن أشارككم بعض مشاعري ومشاهداتي حين -لحُسن حظي- زُرت المسجد الأقصى. كُلّي أمل ورجاء من الله أن يستطيع المسلمون من كل بقاع العالم زيارة قِبلتهم الأولى.

قدمت للحصول على تصريح للدخول إلى القدس وسررت كثيرًا لقبوله! كم تحمل هذه الجملة من سعادة وأسى في الوقت ذاته، تمامًا كما حمل قلبي من مشاعر متناقضة حين وصلت إلى هناك، وتجوّلت في رحاب المسجد الأقصى وأزقة الخان. في أواخر مارس 2018 استقلت حافلة الرحلة من نابلس إلى القدس. استغرق الطريق ما يقارب الثلاث ساعات كما أذكر. تركنا الحافلة خلالها لنعبرالحاجزمشيًا على الأقدام ونُفتش ثمّ انتظرناها قُرب جدار الفصل العنصري لتقلنا بعد ذلك لباب الساهرة. لسور القدس إحدى عشر بابًا، منها ما هو مفتوح ومنها ما يُغلقه الإحتلال.

DSC_0018
قبة الصخرة من جبل الزيتون

DSC_0004

أثناء المشي للمسجد الأقصى عبرنا الخان ورأينا محلاته التي تبيع كل شيء تقريبًا، الطعام، والحلوى والملابس، والهدايا، وطبعًا التذكارات الدينية الإسلامية والمسيحية. كم أحببت باعة الخان المقدسيين، أغلبهم كبار في السن، لطيفين مثل كل باعة الأماكن التي يقصدها السيّاح لكن تميّزهم عفويةأهل زمانوأحاديثهم الطريفة. سمعتني أحد الباعة أنا ورفيقتيّ اللطيفتين أثناء حديثنا عن اللّغة وقاطعتنا لتخبرنا عن أهمية اللغة العربية والتحدّث بها وأنّ هذا المكان لنا وليسلهم”. بالحديث عن اللغة، حين وصلنا للمسجد الأقصى سألنا جنود الإحتلال عنالتصريحبلغة عربية مُتقنة. يربكني سماع العربية من جنود الإحتلال عند حديثهم ومحاولتهم المزاح معي أثناء التأكد من أوراقي خلال سفري من وإلى فلسطين. حين تراهم منتشرين بأسلحتهم حول المسجد وبوابته لا تملك إلّا أن تقول في قلبك “اللّهم أشكو إليك ضعف قوّتي، وقلة حيلتي، وهواني على الناس..

DSC_0041DSC_0039DSC_0043DSC_0035DSC_0045DSC_0049DSC_0054DSC_0053DSC_0047DSC_0046

حين تصل لباحة المسجد الأقصى ترى زوارًا من كافة بقاع العالم، حين شاهدت منظره المهُيب والآسر انتابني نفس شعوري حين رأيت الكعبة لأول مرة. إلتقطت الكثير من الصور كما هو واضح، ثمّ دخلت لقبة الصخرة فموعد صلاة الظهر كان قد اقترب. سحرتني التفاصيل والزخارف الإسلامية وشكل القبّة من الداخل. تختلف الأقاويل حول الصخرة الموجودة أسفلها.. بالمناسبة شكرًا للمرأة التي أعطتني كرسيّها حتى أصعد عليه وأستطيع رؤيتها وتصويرها.

DSC_0075DSC_0141DSC_0096DSC_0100DSC_0099DSC_0105DSC_0110 (1)DSC_0109 (1)DSC_0112DSC_0124DSC_0116DSC_0126DSC_0131DSC_0134

بعد انتهاءنا من صلاة الظهر، اجتمعنا مع مُرشدنا الذي أخبرنا بالكثير من المعلومات والقصص حول المسجد الأقصى. تجولنا بمسجد قبة الصخرة أثناء حديثنا ثمّ نزلنا وصلينا في المصلّى السفلي، بعد ذلك ذهبنا إلى الجامع القِبْلي وتجوّلنا في أرجائه. ثمّ عدنا لنصلّي العصر في قبة الصخرة، بعد صلاة المغرب أُضيئت قبة الصخرة في منظرٍ ساحر بجانب القمر.

DSC_0142DSC_0148DSC_0156DSC_0163DSC_0168DSC_0167 (1)IMAG4841IMAG4859IMAG4875

الإعلانات

ألبيروبيلو، قرية الترولّي.

DSC_0497

أخبرتني صديقتي أنها تودّ زيارة باري وألبيروبيلو.. أجبتها بعد بحث سريع على قوقل “I’m Innn” ليس لإنّي هذا النوع من الأصدقاء فحسب، بل لإننّي كنت أنوي زيارة مدينة جديدة بعد انتهاء امتحاناتي في منتصف يناير الماضي. ألبيرويلو بلدة تقع في مقاطعة باري في إقليم بوليا جنوب إيطاليا. 

DSC_0548.jpg

لم أسمع عن قرية الترولّي في ألبيروبيلو من قبل، بالرغم من أنّها مُصنفة من قِبل اليونيسكو كأحد المواقع الأثرية في العالم. هناك شعور ساحر عند زيارتك لأماكن لم تكن تعلم بوجودها وتتعرّف على قصصها الفريدة. الترولّي هو اسم هذه الأكواخ الجميلة، الكوخ الواحد يُدعى ترولّو.

DSC_0549

DSC_0512

تُشير الأبحاث إلى أنّ بناء الترولّي تمّ على يد مستوطنين جُدد لهذه المنطقة ليستطيعوا تفكيكها بسرعة للتّهرب من دفع الضرائب لحكومة مملكة نابولي التي حكمت المنطقة خلال فترة 1309م إلى 1343م. لكن معظم المؤرخين اتفقوا على أن استخدام الحجر الجيري في بناءها كان بسبب طبيعة المنطقة الجغرافية التي كانت وفيرة به.  في منتصف القرن السادس عشر كان قد تم بناء 40 ترولّو فقط. عدد الترولّي اليوم يصل إلى 1030 ترولّو. تُستخدم بعض الترولّي حاليًا كمحال لبيع التذكارات وبعض الأطعمة كالباستا المصنّعة يدويًا.

DSC_0533.jpg

DSC_0513DSC_0495

تدُل الرموز المرسومة على الترولّي على معاني دينية مختلفة.

DSC_0519.jpg

DSC_0535

أترككم مع المزيد من الصور..

DSC_0538

DSC_0515

DSC_0487

DSC_0546

DSC_0516 (1)

DSC_0561
كنيسة القدّيس أنتوني بادوا.

DSC_0552